اتهامات متبادلة بالتجاوز على الحصص المائية بين ذي قار وميسان

Mon, 5 Sep 2011 الساعة : 9:05

وكالات:

رفضت الحكومة المحلية في ذي قار الاتهامات التي وجهتها محافظة ميسان بشأن التجاوز على حصتها المائية، فيما اكدت ان تجاوز ميسان على الحصص المائية تسبب بهجرة اكثر من 300 عائلة الى محافظات مجاورة.
وقال نائب محافظ ذي قار المهندس حسن لعيوس في تصريح لـ"الصباح" ان حصول محافظته على حصتها المائية لا يؤدي الى حرمان محافظة ميسان من وصول حصتها المائية كاملة رافضا الاتهامات الموجهة بهذا الشأن.
وتابع ان لجنة شكلت مؤخرا تضم ممثلين عن محافظات ميسان وواسط وذي قار لايجاد الحلول المناسبة لرسم آلية توزيع الحصص المائية بين تلك المحافظات بالتساوي ورصد التجاوزات التي تحصل على الحصص المائية، لافتا الى ان وزارة الموارد المائية اكدت انها ستعتمد رأي محافظة ذي قار بشأن مناسيب المياه في نهر عكيل الذي سينهي المشكلة بين المحافظتين.
من جهته، أكد مدير ناحية الاصلاح التابعة لمحافظة ذي قار علي حسين رداد في تصريح لـ"الصباح" ان شحة المياه في مناطق الناحية تسببت بهجرة اكثر من 300 عائلة باتجاه النجف والبصرة بحسب احصائية رسمية دقيقة، موضحا ان ذي قار وميسان تشتركان بروافد نهر دجلة،  مؤكدا ان ميسان تاخذ حاليا 50 م3 على اساس حصة محافظة البصرة اضافة الى حصتها، في حين تتم تغذية محافظة البصرة حاليا من مشروع ماء فلورا الكبير في قضاء الشطرة شمالي مدينة الناصرية.ولفت الى ان العمارة بدأت تتجاوز على الحصص المائية المقررة لمحافظتي ذي قار والبصرة، مبينا ان مساحات كبيرة من الاراضي في العمارة تسقى بالري سيحا، فيما تم حجب المياه عن بعض مناطق ذي قار وخاصة الاصلاح ما تسبب بهجرة العائلات باتجاه النجف والبصرة.

المصدر:الصباح

Share |