مديرية بلدية الناصريةللاعلان هنا


في اليوم العالمي لحرية الصحافة .. صحفيو ذي قار : إخفاء المعلومات هو التحدي الأبرز أمامنا

Thu, 5 May 2011 الساعة : 17:02

شبكة إخبار الناصرية/مرتضى حميد:
ما تزال مسودة قانون "حماية الصحافيين " المعروضة إمام البرلمان العراقي تثير الرغبة في الحديث حول تقييم واقع الحريات الصحافية ومستقبلها في بلد عرف بقمعه التاريخي لحرية الصحافة والرأي الأخر  ، وإذا كانت هذه المسودة التي يراد من خلال تشريعها "حماية الصحافي ذاته" ، فأن الكثيرين  من هؤلاء الصحافيين لا زالوا يعبرون في مناسبة وأخرى عن رغبتهم في سن قانون يضمن لهم حرية الوصول الآمن للمعلومة وحرية نشرها للرأي العام ،  لا حمايتهم فقط من خلال تخصيص رواتب ومنح مالية  لهم بعد "قتلهم ".! .  
ولان المشهد في الناصرية جزء لا يتجزأ من صورة الوضع في العراق ، فأن عدد من الصحافيين العاملين في المدينة تحدثوا لـ"شبكة إخبار الناصرية " بشيء من الحذر والأسف لما عدوه "تراجعاً" أو على الأقل " محاولة " للتراجع عن سقف الحريات الصحافية في البلد ، خصوصاً والمدينة شهدت اعتقالات ورفع قضايا ضد وسائل إعلام مستقلة أو حتى كُتاب رأي  .
يقول وسام السيد طاهر مراسل وكالة أصوات العراق في الناصرية : الصحافة في العالم بدأت تتحرر من قيودها ، ولكن في العراق القضية عكسية .!، فبعد  عام 2003 انفتح الأفق  بشكل واسع أمام الصحافيين ، ولكن في السنوات القليلة الماضية بدأنا نلحظ  التضييق وصولا إلى الحالة التي نعيش فيها حاليا .  
ويؤكد طاهر :  إننا لا نستطيع إن نصل إلى معلومات مفيدة هي من صلب عملنا المهني ،  وهي من حقنا ، فبعض المسؤولين يتعامل مع الصحافي "باستعلاء " أو يحاول استغلاله لغرض نقل صورة عن منجزاته ِ فقط .
فيما ذهب علي الشيال مدير مكتب فضائية الفيحاء في الناصرية إلى ما سماه تعاون "ملفت "بين المسؤولين في المحافظة ووسائل الإعلام ، وهو ما يعده الشيال دليلاً على إن المسؤولين بدؤا يعون أهمية الإعلام كونه ركيزة أساسية في النظام الديمقراطي  حسب تعبيره .
من جانبها أكدت  الصحافية زينة ألركابي من إذاعة التضامن إن "الصحافية " في محافظة ذي قار لم تأخذ مكانتها واستحقاها الطبيعي معللة أسباب هذا "الحيف " للنظرة الاجتماعية التي تمنع المرأة من الانخراط في مثل هذا العمل الذي تعده حكراً على الرجل .
وتؤكد الركابي: حرية الصحافة في العراق تظل مقرونة أبدا بالتشريع ، لذا فهي تأمل في إقرار قانون حماية الصحافيين هذا العام ، ليتمكن الصحافي من العمل ضمن غطاء شرعي .
ومن مشكلة الغطاء القانوني والشرعي يرى الصحافي فاضل ألخاقاني : إن بعض الجهات تستغل قوانين النظام الديكتاتوري التي لا زالت نافذة لابتزاز الصحافيين وتخوفيهم ، ومحاولة تكميم أفواههم من خلال اللجوء إلى القضاء والمطالبة بدفع غرامات عالية قد تجبر وسيلة إعلامية  على التوقف .
 الخاقاني يشير الى إن حرية الوصول الى المعلومة حق دستوري مكفول ، وهذا يتطلب من المسؤول التعاون التام مع الصحافي من خلال تزويده بما يريد من المعلومات الهامة  .
 لكنه يعود ليؤكد : هناك تراجع في هامش الحرية الصحافية في المدينة وفي العراق عموماً .
وهو  ما يعده" ناقوس خطر" إذا ما اعتبرنا الإعلام وسيلة من وسائل دعم الديمقراطية .
إما الصحافي رعد سالم فهو الأخر يشير إلى إن عملية الوصول إلى المعلومة وكشفها يتطلب إن يكون الصحافي جريئاً و  محمياً وان يكون المسؤول متفهماً لطبيعة عمل الصحافي ومهمته .
ويضيف: في النهاية لا يوجد عداء مع المسؤول ولكن بعض المسؤولين لا يفهم هذا ويعتبر أي نقد موجه تجاه أو تجاه مؤسسته على انه "استعداء " .
سالم كما زملائه المشاركين في هذا الاستطلاع يؤكد إن الحصول على المعلومة الصحافية المثيرة هو مجازفة قد يدفع الصحافي ثمنها باهضاً .
 فيما أكد  نقيب الصحافيين في الناصرية كاظم العبيدي : إن نقابته ُ سجلت تواجد فعلي لــ54 صحافي فقط من أكثر من 350 صحافي في المدينة ، ويضيف العبيدي : نقابة الصحفيين في الناصرية استطاعت ان ترفع الضغوطات التي تمارس على الصحافيين لذا نرى إن هناك حرية للصحافة في مستقبل العراق عامة وفي مدينة الناصرية ، وتظهر أيضا بعض العراقيل الأمنية بين فترة وأخرى ولكنها سرعان ما تتبدد .
يذكر ان منظمة الامم المتحدة ومنذ عشرين عاما تحتفل في الثالث من أيار كيوم عالمي لحرية الصحافة ، دعما للكلمة الحرة والنزيهة .
(ح ق ح )

Share |
غرفة تجارة الناصرية