الابراج وحظك اليوم الاثنين 20-5-2019

الابراج وحظك اليوم الاثنين 20-5-2019

#الحمل
مهنياً: تكون المرشّح المثالي لتسلم مشروع غريب أو جديد، وهنا أنصح لك القبول بما قد تحمل إليك الفرصة من خبرة ومعرفة.
عاطفياً: أنصح لك عدم التسرّع بأي جديد وتجنب تعليق الآمال على بعض الإشارات الإيجابية مهما يكن نوعها.
صحياً: عليك الانتظام في ممارسة الرياضة للمحافظة على رشاقتك، وتناول طعام متوازن وصحي والتخفيف من السهر.

#الثور
مهنياً: يحمل هذا اليوم  المواساة  والاطمئنان على الصعيد المهني وتعزيز النشاطات وتحسين الروابط. 
عاطفياً: تبدو واقعياً وجدياً وتسيطر على مجرى الأمور بشكل لافت، وتنتصر على الميول السلبية، وتشعر بالاتزان وتقوى مزاياك وقدراتك العاطفية.
صحياً: يكون هذا اليوم فارغاً من الحسم والحصانة والمناعة، إنّه مخيّب للآمال وقد يحمل تراجعًا صحيّاً، لا تجازف ولا تحسم أمراً.

#الجوزاء
مهنياً: سرّع وتيرة العمل ولا تخشَ المواجهة، شرط معالجة الامور بهدوء كلي بعيداً عن الانفعال.
عاطفياً: يحالفك الحظ ويدعم خطواتك، ويمكن أن تعود الى علاقة مع شريك قديم بعد طول غياب أو قطيعة، لا تخف، فأنت في موقع قوة وقدرات هائلة.
صحياً: الرياضة اليومية مهمة لتنشيط الدم وتحريك العضلات والمفاصل، وعليك ممارسة ما يقارب الساعة من الرياضة يومياً.

#السرطان
مهنياً: توقّع عقداً أو تفسخ عقداً كل شيء محتمل، فكّر جيداً وشغّل عقلك، وإياك إثارة الأحقاد الدفينة والعناد الفارغ.
عاطفياً: الفكرة التي تكوّنت عند الشريك، قد تدفعه إلى القيام بخطوات غير مدروسة، فسارع إلى توضيح الأمور. 
صحياً: لا تتردد في الالتحاق بأحد الأندية للبدء بالتمارين الخاصة للتخلص من الوزن الزائد.

#الاسد
مهنياً: تغمرك الشجاعة وتصلك اخبار مفرحة تتعزز المعنويات قد تسمع خبرا سارا وتفرح لانفراج او حسم لمصلحتك.
عاطفياً: تعامل مع الشريك بحكمة وهدوء، ولا تدع أحكامك المسبقة تسيطر على قراراتك، فإنك ستدفع الثمن غالياً.
صحياً: تواجه بعض المشاكل الصحية ذات الصلة بنظام الدورة الدموية، وتمرّ بساعات عصيبة فكون مضطراً إلى الراحة.

#العذراء
مهنياً: توقع بعض الارتباك والفضائح ومعلومات تذهلك وتجعلك تشعر بخيبة أمل، وتجنب قدر الإمكان القرارات العشوائية.
عاطفياً: الشريك إلى جانبك فمم تخاف؟ حاول أن تستفيد من الوضع قدر المستطاع لتحقيق مكاسب طال انتظارها.
صحياً: أنت صاحب قرارات صائبة عملياً وعاطفياً، إنما فاشل كبير على الصعيد الصحي.

#الميزان
مهنياً: تتمتع بالنشاط وبالثقة العالية بالنفس لإكمال مهامك بامتياز والانطلاق في مشاريع جديدة تخطط لها منذ ما يزيد عن السنتين.
عاطفياً:لا تدخل الشريك في خلافات غير مجدية، وقد تكون نصائحه مفيدة جداً لتخطي أي عقبة تعترض طريقك.
صحياً: وفّر على نفسك عناء المغامرة على حساب صحتك، ولا تتهوّر في اتخاذ قرارات غير صائبة.

#العقرب
مهنياً: تتحمس لتغيير في توجهاتك وتطلعاتك المهنية، وتراجع حساباتك وتعيد النظر في بعض قراراتك، لكنني أطلب اليك التحلي بالصبر وعدم القيام بأي خطوة صادمة.
عاطفياً: تجنّب الجدال ولا حاجة إلى نبرة الصوت العالية، الشريك ينتظر منك مبادرة مختلفة تشعره بأنك شخص مميز في حياته.
صحياً: تشعر بالانزعاج والغضب، وقد تصب جام غضبك على الجميع معرّضاً نفسك لوضع صحي غير مستقر يستوجب منك علاجاً سريعاً.

#القوس
مهنياً: تتمتع بنشاط كبير ما يساعدك على إتمام أعمالك كلها براحة وإتقان والتوصل إلى حل بعض المشاكل المهنية العالقة. 
عاطفياً: تفهّم قلق الحبيب وحالة الضياع التي يعيشها، وتواصل معه بطريقة دبلوماسية لإزالة كل التشنجات وتنجح في ذلك. 
صحياً: يوم مناسب للقيام بزيارات عائلية واجتماعية تنسيك متاعبك الصحية وترفه عنك.

#الجدي
مهنياً: أنت ممتلئ بالنشاط والحيوية ولديك القدرة على تحقيق الكثير من المهام وتعالج المشاكل التي تواجهك بحكمة وتعقّل لتصل إلى الطريق السليم .
عاطفياً: تواجه الأمور بعقل كبير ومتفهم وتضع النقاط على الحروف مع الشريك لاستمرار العلاقة سليمة. 
صحياً: تمنحك نصائح الأصدقاء اندفاعاً كبيراً لممارسة الرياضة، وتتلقى اتصالاً يحمل خبراً سارّاً يريحك نفسياً.

#الدلو
مهنياً: تشعر بحماسة كبيرة، ويعود السبب إلى عدم شعورك بالاستياء أو التعب، كذلك إن بعض المشكلات لن تجعلك إنساناً قلقاً وغير متعاطف كلياً.
عاطفياً: تعيش يوماً عاطفياً رائعاً جداً، وتشعر بهذه الروعة كلما حاول الشريك مفاتحتك بموضوع يتعلق بكما.
صحياً: لا تكن من ذوي الاستهتار بكل شيء في الحياة، إذا ساءت صحتك فلن ينفعك الندم.

#الحوت
مهنياً: وجود القمر في مواجهة برجك من القوس يجبرك على زيادة الانفاق والتقليل من الاسراف الذي يضر بك كذلك سوف تعيش لحظات صعبة ومحرجة مهنيا وماليا.
عاطفياً: تبدأ علاقة عاطفية جديدة تبقيها سراً وبعيدة عن أعين المتطفلين، خوفاً من التدخلات التي قد تثير لك مشاكل.
صحياً: كن متأنياً، فقد تحبطك أحداث وتجبر على مراجعة الطبيب بسبب بعض التراجع الصحيّ.