مديرية بلدية الناصريةللاعلان هنا


أماكن سرية في "غوغل مابس" لا يسمح بزيارتها

Wed, 5 Dec 2018 الساعة : 10:20

كثير ما يردد الناس قولا من الموروث الشعبي "اللهم اكفنا شر هذه الضحكة"، بعد إطلاق قهقات جراء الشعور بالفرح عقب طرفة أو خبر يحمل بشائر خير.
لكن ذلك القول المأثور يعكس مرضا يصيب بعض الناس الذي يخافون الشعور بالسعادة لأسباب وعوامل عديدة، ويطلق عليه اسم "شيروفوبيا" أو "رهاب السعادة".

وجاء المصطلح من الكلمة اليونانية "chairo" التي تعني السعادة أو الفرح، مع كلمة "فوبيا" وتعني "الرهاب" النفسي، ويخاف الأشخاص المصابون بالـ"شيروفوبيا" من المشاركة في الأنشطة المرحة والترفيهية التي عادة ما تجلب السعادة والسرور.

مرض لا يرتبط بالحزن

وبحسب موقع "ديلي ميديكال إنفو" فإن الشخص الذي يعاني رهاب السعادة ليس بالضرورة أن يكون حزينا، لكنه يتجنب الأنشطة التي يمكن أن تؤدي إلى الفرح، ومن أمثلة ذلك تجنب حضور أنشطة مبهجة، مثل الحفلات أو الأفراح، ورفض الفرص التي يمكن أن تؤدي إلى تغييرات إيجابية في الحياة بسبب الخوف من أن سيئا سيحدث بعد ذلك.

وهناك بعض التصورات والأفكار التي يفكر بها الشخص المصاب برهاب السعادة، مثل أن السعادة ستجعله شخصا سيئا، أو أن محاولات البحث عن السعادة مضيعة للوقت والجهد.

في بعض الأحيان يمكن أن تنبع الـ"شيروفوبيا" من الاعتقاد بأنه إذا حدث شيء جيد جدا لشخص ما، أو إذا كانت حياته تسير على ما يرام، فهناك حدث سيئ سيقع، ونتيجة لذلك قد يخشى الأنشطة المتعلقة بالسعادة حتى لا يحدث له ما يخشاه، وكثيرا ما يحدث ذلك لشخص تعرض لحادث صادم سواء جسديا أو عاطفيا في الماضي.

ومن الأشخاص الذين يصابون بالشيروفوبيا، الشخص الانطوائي الذي يفضل عادة القيام بالأنشطة بمفرده، أو مع شخص واحد أو شخصين بالأكثر، فهو قد يشعر بالتهديد أو عدم الارتياح في المجموعات الكبيرة والأماكن الصاخبة.

والشخص الذي ينشد الكمال ويحب أن تكون أعماله في غاية الإتقان، في العادة يشعر أن السعادة هي سمة الكسالى أو غير المنتجين، ونتيجة لذلك فإنه قد يتجنب الأنشطة التي يمكن أن تحقق له السعادة لأنها تعتبر غير منتجة من وجهة نظره.

علاج مرض شيروفوبيا

لأن الخوف من السعادة لم تتم دراسته بشكل كبير باعتباره اضطراب منفصل، فلا توجد أدوية يمكن للشخص تناولها لعلاج هذه الحالة، ومع ذلك، فإن بعض العلاجات المقترحة تشمل العلاج السلوكي المعرفي، وهو العلاج الذي يساعد على التعرف على الخلل في تفكيره، وتحديد السلوكيات التي يمكن أن يساعد تغييرها على تحسن حالته.

وهناك أيضا تقنيات الاسترخاء، مثل التنفس العميق واليوغا، أو ممارسة الرياضة، ومن أساليب العلاج كذلك التعرض للأحداث السعيدة، وتذكير "المريض" أن ليس كل حدث سعيد يتبعه حدث سيئ.

ومع ذلك، إذا كانت أعراض الخوف من السعادة ترتبط بصدمة حدثت في الماضي، فمن الضروري الحصول على العلاج النفسي الملائم، وهذا الأمر يحتاج إلى صبر ومتابعة لأن العلاج يمكن أن يستغرق وقتا طويلا لتغيير طريقة التفكير، حتى يكون الشخص قادرا على قهر مخاوفه.تخفي خدمة الخرائط "غوغل مابس" العديد من الأماكن التي تعتبر سرية وغير مسموح للعموم بزيارتها، لأسباب مختلفة.

وغالبا ما تكون الأماكن السرية، التي لا يعرضها "غوغل" لمستخدميه، عبارة عن قواعد عسكرية أو جزر غامضة.

وذكرت صحيفة "صن" البريطانية، قائمة بأبرز 10 اماكن سرية في "خرائط غوغل":

1- جزيرة موروروا في بولنزيا بفرنسا: جزيرة مرجانية صغيرة، اختفت معظم أجزائها بسبب التجارب النووية التي كانت تجرى فيها.

2- المنزل رقم 2207 بحي سيمور في أوهايو: شهد هذا المنزل المحجوب عن الخريطة وقوع جريمة اختطاف، ارتكبها آرييل كاسترو.

3- منزل في ستوكتون-أون-تيز البريطانية: سبب إخفاء المنزل ليس معروفا، وتقول السيدة التي تقطن فيه منذ عام 2000 "لا أعرف سبب إخفاء منزلي".

4- قاعدة للقوات الجوية التايوانية: هذه القاعدة ليست محجوبة عن غوغل مابس، إلا أنك إذا قمت بتقريب الصورة عليها، سيتم نقلك بعيدا عن القاعدة.

5- جزيرة جانيت في روسيا: جزيرة صغيرة في بحر سيبيريا. هناك بعض الخلافات المستمرة حول ما إذا كانت تنتمي إلى روسيا أو الولايات المتحدة.

6- قاعدة عسكرية يونانية: صورها على الخريطة غير واضحة، ويعود السبب في ذلك إلى اعتبارات خاصة بالأمن القومي.

7- منشأة نووية فرنسية: منشأة خاصة بإعادة معالجة الوقود النووي، افتتحت عام 1976.

8- قاعدة للقوات الخاصة في بولندا: يحجبها غوغل لأنها تعتبر مركزا لقيادة القوات الخاصة.

9- منطقة "باسيو دي لوس نارانخوس" في إسبانيا: تقع في مدينة ألمرية، ويظل سبب حجبها غير معروف.

10- الجزيرة الوهمية: اسمها جزيرة ساندي توجد في منطقة تابعة لفرنسا. اختفت من الخرائط عام 1979.

Share |
غرفة تجارة الناصرية