مديرية بلدية الناصريةللاعلان هنا


اكو فد واحد (بلا ذوق )في قناة السومرية-حسين باجي الغزي

Thu, 3 Nov 2011 الساعة : 13:36

حاولت إن امسك أعصابي وأتحلى بأقل قدرا من الهدؤء وانأ أشاهد برنامج  النكات السمج في قناة السومرية (اكو فد واحد )ولولا إنني كنت  سددت  إقساط تلفزيون البلازما  لرميت الشاشة ووجه(المقدمين  وليد انعيم وياسر سامي) بأقرب (شبشب نسائي ). فإمام هكذا وقاحة وتفاهة وفجاجة لايمكن إلا إن تاتي بمثل هذا الفعل الحركي الفطري وتكون بركان يغلي على ما إل إليه حال بعض قنواتنا الإعلامية ومشروعها في تسفيه وتلويث الرأي العام .
فمجموعة مساطيل وسكارى وحشاشة اجتمعوا  في برنامج رخيص في قناة سميت بالسومرية(بما يحمله هذا المسمى من ارث حضاري وتاريخي )  واتفقوا على إن يكون خطابهم مكبا للنفايات يزكم الذوق العام ويمزق العرف المجتمعي ويحطم اللحمة الأخلاقية والالتزام الفطري لشعبنا العراقي .مع إضافة شيئا من توابل ومقبلات المشهد الإعلامي على جلسة التهريج والضجيج ، فاتوا بنفر (ضائع ) من شباب وشابات في عمر الزهور ارتضوا إن يكونوا شهود زور وشركاء في الإثم اللفظي والتهتك الأخلاقي وفاحش الكلام وبذئ القول بضحكات صفراء وتصفيق لأكف مرتعشة  حياءا أو استهتارا  عند كل قول ماجن أو عبارة نشاز . على فواصل من معزوفات عازفة مراهقة متهتكة تميل مع أي لحن باشارا ت وإيماءات مضحكة لاتعدو إلا كمهرج في سيرك رخيص ..
فمفردة  أشرب بلنكوا( وهي شرب العرق ) وخلي نسوى (كناية عن العملية الجنسية ) ويللللة ووووينك  (تعبيرا عن اللوعة  والإلحاح الغريزي ). تتكرر عشرات المرات في كل حلقة من هذا البرنامج وسط طقطقوات ونكات أتفه من ممن يرويها .اغلبها عن الحشاشة والسكارى والمومسات والمثليين جنسيا والقاسم المشترك فيها هي البذاءة ولاغير البذاءة .يحدث هذا أمام ملايين العوائل العراقية المحافظة التي تراقب وتشاهد  ولا حول ولاقوه لها إلا إن تلعن الفن الردئ في الزمن  الردئ.

إننا إمام كارثة مسوقة وموجهه لتحطيم أخر السواتر التي نقاتل ورائها ونتقي كيد الأشرار منها إلا وهي المنظومة العرفية والأخلاقية  المستندة على الثوابت الدينية والعقائد الإنسانية وارث الشعب العراق الذي عرف عنه أنه من ارقي الشعوب في خطابة المجتمعي وانتقاء مفرداتة العربية الشفافة  في تعامله اليومي .بل إن لغة العرب تكاد تكون من اقل لغات العالم من حيث احتواءها على القول النابي أو ما يخدش الحياء والذوق العام فلاشك أنها لغة القران الذي هو من لدن عزيز حكيم.

ربما يكون الإرهاب ومريديه قد فقد أخر اجنداتة واحترقت  أخر أوراقة فاستهدف عبر شبكة (مجاري) لتصريف نفاياته ونفث سمومه بتسويق موجه جديدة من العهر والعري الإعلامي عبر برامج ظاهرها البراءة والنكتة والتلقائية وباطنها السم الزعاف ، وعبر دس وجوه ثقافية وأدبية وفنية قد تكون شاركت بحسن نية أو بدافع النرجسية  وغريزة حب الظهور فأساءت إلى حضورها وتاريخها الفني والإعلامي وما يحز بالنفس إن يكونوا مثل هؤلاء قد استلم ثمنا بخسا من دولارات معدودات لقاء تلطخ ايدية ولسانه بفواحش (ولودي وجوقته )ولملوم   قناة السومرية وتصريفهم هذه  البضاعة المزجاة .

إمام هذه الهجمة الغريبة الجديدة. كلنا مدعوون سلطة ومواطنون وجهات ودينية وفكرية ورقابية وثقافية  إن توأد الفتنة في مهدها وتقطع (الحبل السري) الذي يغذيها وان تتحمل (شبكة الإعلام العراقي )وكما عهدناها مسؤولياتها التاريخية والوطنية في تصحيح مسار بعض القنوات ومنها قناة السومرية والتي يكن الشعب العراقي كل الحب والاحترام لإدارتها وكادرها .و إرشاد وإصلاح التوجهات الغريبة والدخيلة على شعبنا ومجتمعنا العربي الإسلامي وان تشهر الراية الحمراء إمام كل تجاوز للخطوط الخضراء من حرية الصحافة والإعلام والتي كفلها الدستور ونحن نتوق لبناء عراق حر ديمقراطي على أسس ودعامات متينة وقوية .
وا ن يرعوي (وليد وشلتهه) وان لايحولوا الساعات القليلة التي تقضيها العائلة العراقية ليلا بعد نهار كد وعناء إلى عربدة وتحشيش  في اكو فد واحد (متهتك بلا حياء ) في قناة السومرية. .

                            حسين باجي الغزي
[email protected]                   
 

Share |
غرفة تجارة الناصرية