مديرية بلدية الناصريةللاعلان هنا


ذي قار تحتضن المؤتمر الدولي الثاني لمواجهة الفكر التكفيري بمشاركة وفود اجنبية - تقرير مصور -

Wed, 29 Mar 2017 الساعة : 16:39

شبكة اخبار الناصرية:
نظمت مؤسسة الولاية الثقافية  مؤتمرها العلمي الدولي الثاني لمواجهة الفكر التكفيري والارهاب في محافظة ذي قار بمشاركة وفود عربية واجنبية .
واقيم المؤتمر على قاعة بهو البلدية في مدينة الناصرية تحت شعار "الخطاب الثقافي والحضاري المعاصر وابعاده المستقبلية في مواجهة الفكر التكفيري الارهابي " ، بمشاركة 89 بحثا من ايران والجزائر وبولندا والمانيا و مصر فضلا عن العراق.
وقال الامين العام لمنظمة بدر هادي العامري في كلمته خلال المؤتمر ، ان العراق بحاجة ماسة لمثل هذه المؤتمرات ، لان الحسم العسكري لن يكون كافيا لوحده في القضاء على الارهاب .
واضاف انه العراق الذي استطاع قهر تنظيم داعش الارهابي عسكريا ، قادر على قهرها فكريا رغم صعوبة التحدي الفكري مقارنة بالتحدي العسكري .
وتابع ، بقد استطعنا ان نشكل حشدا شعبيا اعاد للأمة الامل واستطاع مع القوات الامنية ان يحقق الانتصارات ، و ان يوقف زحف العدو تجاه المدن ، داعيا الى تشكيل حشد فكري علمائي اكاديمي لمواجهة الارهاب .
وبين ان تحقيق الانتصار الفكري يحتاج كما العمل العسكري الى خطط والى برامج والى الاستعداد والدراسات العلمية من اجل تحقيق الانتصار .
واضاف ، ان داعش عبارة عن مجموعات إرهابية مسلحة تقف ورائها مدرسة فكرية متطرفة هي التي تمدها بالافكار التي تبيح القتل والسلب والنهب وانتهاك الحرمات ، ومدعومة بفئة اعلامية ضخمة ولها تاييد سياسي ودعم مالي .
وزاد ، ان السكوت على جرائم الإرهابيين اليوم هو جزء من الدعم لهم ، بينما تقوم الدنيا ولا تقعد اذا حدث خطا عسكري هنا او هناك
بدوره قال رئيس جمعية التضامن الاسلامي الشيخ محمد مهدي الناصري ، ان اختيار عنوان المؤتمر وهو الخطاب الثقافي والحضاري المعاصر وابعاده المستقبلية في مواجهة الفكر التفكيري الارهابي ، انما ينطلق من ظروف عصيبة تمر به الامة الاسلامية والفكر البشري.
واضاف ان الامام علي عليه السلام يصلح ان يكون نموذجا لنا في المرحلة المقبلة ، والذي قال عنه الرسول بان الحق مع علي وعلي مع الحق .
وتابع ، اليوم نحن بحاجة الى تقديم صورة نظرية وصورة عملية في مواجهة الفكر المتطرف ،وهذه القضية لا يمكن ان تحل بالجانب العسكري فقط ، بل يتطلب مع معركة فكرية داعمة.
اما الباحث في جامعة الفردوسي الايرانية الدكتور بلاسم محسن فقال ان المؤتمر يصب في مصلحة العراق الذي يعاني من قضية التكفير والتطرف .
واشار الى انهم في ايران قدموا دعما معنويا و ماديا لمحاربة هذا الفكر المدمر ، للحيلولة دون انتشاره .
وبين ان بحثه يتحدث عن اثر التطرف او التكفير على المجتمعات وقد تناول فيه قضايا مهمة اقتصادية وثقافية ، فضلا عن بحث الاثار السلبية لها على المشاريع الاقتصادية والثقافية والتنموية.
انتهى

Share |
غرفة تجارة الناصرية