محافظ ذي قار يتهم وزارة النفط بالتقصير في ادارة المشاريع النفطية ويلوح بايقاف عمل الشركات غير المتعاونة

 المشاريع النفطية ويلوح بايقاف عمل الشركات غير المتعاونة

اتهم محافظ ذي قار يحيى الناصري اليوم الاربعاء وزارة النفط بعدم التعاون مع ادارة المحافظة في مجال ادارة المشاريع النفطية ، وفيما لوح بايقاف عمل الشركات النفطية غير المتعاونة ، دعا وزارة النفط الى اعادة النظر في سياستها التي اخذت تتسبب بمشاكل للحكومة المحلية مع سكان المناطق والقرى الواقعة في محيط الحقول النفطية.
واوضح الناصري في بيان اورده مكتبه الاعلامي ، ان وزارة النفط مصرة على عدم تعاونها مع ادارة المحافظة من خلال سياستها في ادارة المشاريع النفطية التي تسببت بالعديد من المشاكل مع سكان القرى والمناطق المحيطة بالحقول والابار النفطية .
مؤكدا  ان الوزارة لا زالت متلكئة ايضا في اجراءات تاسيس شركة نفط ذي قار التي وافق مجلس الوزراء على تاسيسها منذ عدة اشهر ، حيث اعتبر ان سياسة الوزارة باتت معرقلة ومعطلة لتاسيس هذه الشركة .
واشار الناصري الى ان سوء ادارة المشاريع النفطية من قبل وزارة النفط انعكس سلبا على تشغيل العاملين من السكان المحليين في تلك المشاريع ، وكذلك الى تلكؤ بعض الشركات المتعاقدة مع الوزارة في تنفيذ مشاريع المحافظة
فضلا عن عدم تعاون تلك الشركات مع الحكومة المحلية .
منوها الى ان الحكومة المحلية بصدد منع الشركات غير المتعاونة من العمل داخل اراضي المحافظة ، داعيا وزارة النفط الى اعادة النظر في سياستها المتعلقة بادارة المشاريع النفطية في ذي قار وبما يخدم المصلحة العامة ويراعي حقوق السكان المحليين.
وكان مجلس الوزراء قد وافق رسمياً يوم الثلاثاء،(الخامس من كانون الثاني 2016)، على تأسيس شركة نفط ذي قار ، حيث يقدر الاحتياطي النفطي في حقول نفط المحافظة بأكثر من 20 مليار برميل تتوزع على حقول الغراف والناصرية وابو عمود وحقل صبه، في حين يبلغ إجمالي الإنتاج الحالي من حقلي الغراف والناصرية نحو 200 ألف برميل يومياً.
ويعود تاريخ إنتاج النفط في ذي قار إلى عام 2007 حيث تمت المباشرة بالمرحلة الأولى من تطوير حقل نفط الناصرية مطلع العام المذكور وبطاقة إنتاجية اولية تقدر بـ 12 ألف برميل يومياً.

 

التعليقات

أضف تعليق

محتويات هذا الحقل سرية ولن تظهر للآخرين.