مديرية بلدية الناصريةللاعلان هنا


الداخلية تقيل قائدي شرطة بابل والديوانية

Sat, 7 Jul 2012 الساعة : 9:38

وكالات:

قررت وزارة الداخلية اعفاء مديري شرطة محافظتي بابل والديوانية، وتعيين بديلين عنهما، وذلك على خلفية الأحداث الأمنية المتمثلة بأعمال التفجير التي شهدتها المحافظتان الأسبوع الماضي.
فقد قررت لجنة شكلتها الوزارة للوقوف على أسباب الخروقات التي شهدتها الديوانية، اعفاء مدير شرطة الديوانية العميد ماجد الزهيري، وتعيين العميد جليل الأسدي بدلا عنه.وأكد مصدر لـ(المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي) ان قرار الاقالة جاء بعد حادث التفجير الذي استهدف سوقا شعبية وسط الديوانية الاسبوع الماضي.وكان قد استشهد 24 مواطنا وأصيب العشرات، الثلاثاء الماضي، اغلبهم من النساء والأطفال، في تفجير إرهابي استهدف سوقا شعبية وسط مدينة الديوانية.وجاء التفجير الذي وقع وسط سوق (السمك) بعد ساعات من تفجير مزدوج استهدف علوة لبيع الخضار في احدى ضواحي مدينة كربلاء. وذكرت مصادر طبية أن امرأة حاملا وطفلاً بعمر ثلاثة أشهر كانا من بين ضحايا التفجير في الديوانية.
وفرضت السلطات المحلية في المحافظة حظرا لتجوال المركبات في أعقاب الحادث، وأغلقت الدوائر الرسمية أبوابها قبل انتهاء الدوام الرسمي.ولسبب مماثل، قررت وزارة الداخلية اعفاء مدير عام شرطة بابل اللواء فاضل رداد من منصبه ونقله الى مقر الوزارة وتعيين مدير عام شرطة الناصرية السابق اللواء الركن صباح الفتلاوي بدلا عنه بالوكالة.وقال نائب رئيس اللجنة الامنية في مجلس محافظة بابل حسن كمونة لـ(المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي): ان مجلس المحافظة استضاف اللواء رداد مرتين على خلفية الحوادث الارهابية التي شهدتها المحافظة مؤخرا ولم يقدم أية اجابات واضحة عن الاستفسارات التي وجهت اليه وقد كان المجلس في طور استكمال التحقيقات في الحوادث لتحديد مدى تقصير الاجهزة الامنية الا ان وزارة الداخلية فاجأت المجلس باصدار قرار اعفاء رداد ونقله الى الوزارة وتعيين الفتلاوي محله.واضاف ان الحوادث الارهابية لم تشمل محافظة بابل فقط بل شملت جميع مدن العراق وان تحديد المقصر لا يمكن ان يتم الا من خلال لجان تحقيق مهنية، مؤكدا ان مجلس بابل لم يعلن حتى الان موقفا رسميا بخصوص قرار الداخيلة.على صعيد قريب، كشف كمونة ان التحقيقات في الحوادث الاخيرة اسفرت عن اعتقال شخص من اهالي بغداد ينتمي الى تنظيم القاعدة وقد اعترف تفصيليا بتورطه بعدة جرائم ارهابية بينها الجرائم الاخيرة التي حدثت في بابل مشيرا الى ان التحقيق جار مع عدد من المتهمين الاخرين.
وتباشر عدة لجان محلية ولجنة برلمانية برئاسة نائب رئيس لجنة الامن والدفاع في مجلس النواب النائب اسكندر وتوت التحقيق في الحوادث الاخيرة لتحديد الجهات المقصرة واجراء تغييرات في القيادات الامنية ربما يكون اولها اعفاء مدير عام الشرطة اللواء فاضل رداد بحسب مصدر مطلع في مديرية شرطة المحافظة الذي اكد بان الاعفاء جاء على خلفية الخروقات الامنية الاخيرة، في حين المح نائب رئيس اللجنة الامنية في مجلس بابل الى ان الاعفاء ربما يكون بطلب من رداد نفسه.   في غضون ذلك ، قرر مجلس محافظة بابل تشكيل لجنة للتحقيق باسباب عدم دخول جميع شهداء الشرطة في القرعة المخصصة لتوزيع شقق سكنية لذويهم ومحاسبة المسؤولين عن عدم شمول جميع الشهداء.وقالت عضو مجلس المحافظة بشرى موحان لـ(المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي) ان القرعة التي جرت يوم الاربعاء الماضي شملت 150 عائلة شهيد فقط في حين ان عدد الشهداء في المحافظة من الذين استشهدوا في داخل المحافظة وخارجها يبلغ 430 شهيدا جميعهم يستحقون الشقق التي وزعت.واضافت ان مجلس المحافظة كلف محافظ بابل محمد المسعودي البدء باستملاك الاراضي بهدف توزيعها بين ذوي الشهداء الذين لم يشملوا بالشقق المذكورة.جدير بالذكر ان مديرية الشؤون الاجتماعية في مديرية شرطة بابل وزعت الاربعاء الماضي 53 شقة سكنية في مشروع الحلة (1) السكني الذي نفذته وزارة الاعمار والاسكان ضمن حصة مديرية شرطة المحافظة البالغة 10 بالمئة من مجموع الحصة المخصصة للشهداء من جميع القطاعات.في شأن آخر، قررت غرفة عمليات محافظة واسط اعادة فتح بعض المنافذ والشوارع المؤدية الى منطقة الاسواق التجارية بمركز المدينة امام حركة المركبات بعد اغلاق دام يومين على اثر تفجير مفخخة الزبيدية شمال الكوت.
وقال مصدر في شرطة واسط لـ(المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي): ان غرفة عمليات محافظة واسط قررت اعادة فتح بعض المنافذ المؤدية الى مركز مدينة الكوت ومنطقة الاسواق بعد يومين من اغلاقها، مشيرا الى ان عملية اغلاق المنافذ جاءت على اثر تفجير السيارة المفخخة في سوق شعبية بناحية الزبيدية شمال الكوت يوم الاربعاء الماضي الذي راح ضحيته شهيد واحد وجرح 30 جميعهم من المدنيين.
واضاف ان قوات الامن المتمثلة بالشرطة والجيش وشرطة المرور تسمح للسيارات والمركبات بالدخول الى مركز المدينة ومنطقة الاسواق باستثناء الشارع المؤدي الى الاسواق المركزية.

Share |
غرفة تجارة الناصرية